الخطب : حق النبي ﷺ على أمته (سلسلة الواعظ عدد ربيع الأول 1438هـ )

2016-11-30

اللجنة العلمية

حق النبي -صلى الله عليه وسلم- على أمته

حق النبي -صلى الله عليه وسلم- على أمته

أيها الأحبة هذا الحبيب يحلو لكل مسلم محب أن يتذكره، وأن يتصوره ويتخيله، وأن يعيش بقلبه مع هذا الحبيب ليعرف كيف كانت حياته؟ كيف كانت معاملاته؟ كيف كانت أخلاقه؟

وقد أمرنا الله -عز وجل-أن نقتفي أثره، وأن نسير على دربه، وأن نقلده في كل شيء، قال -عز وجل-: (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) (الأحزاب: 21). فنحن مأمورون أن نسير على دربه، وأن نقتفي أثره وأن نتبع سنته.

إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشر (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ) (الكهف: 110)، ولكنه لم يكن بشرًا عاديًا.

فمبلغ العلم فيه أنه بشر
أغر عليه للنبوة خاتم

وضم الإله اسم النبي إلى اسمه
وشق له من اسمه ليجله

وأنه خير خلق الله كلهم
من نور يلوح ويشهد

إذا قال في الخمس المؤذن أشهد
فذو العرش محمود وهذا أحمد

(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ) (الكهف: 110). وهذه هي التي رفعت قدره وأعلت شأنه، ورفعت مكانته عند الله -عز وجل-وعند الخلق، ولن ننال رفقته في الجنة وشفاعته يوم القيامة إلا إن اتبعنا سنته، وسرنا على طريقته واقتفينا أثره (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (آل عمران: 31) رسول الله لم يكن بشرًا عاديًا، لأنه مشرف بالوحي الذي أنزله الله عليه.

وهذه بعض حقوق النبي -صلى الله عليه وسلم-

1- الإيمان به -صلى الله عليه وسلم-: فالإيمان به من أركان الإيمان التي يجب على المسلم الإيمان بها، ومن هذه الأركان الإيمان بالرسل، وهو رسول من أولئك الرسل عليهم أفضل الصلاة وأزكى التسليم، قال الله تعالى: (فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا ۚ) (التغابن: 8)، وقد أخبر بوجوب الإيمان به فقال: " أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله"(1).

ومن الإيمان به التصديق الجازم الذي لاشك فيه بأن رسالته ونبوته هي حق من عند الله تعالى، والعمل بمقتضى ذلك، والتصديق بأن كل ما جاء به من الدين وما أخبر به عن الله تعالى حق صحيح، ولابد من تصديق ذلك بالقلب واللسان، فلا يكفي الإيمان به باللسان، والقلب مُنْكِر لذلك، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ) (النساء: 136).

2- محبته -صلى الله عليه وسلم-: وهذا حق من حقوقه على أمته، وواجب عليهم أيضًا، فينتفي الإيمان بعدم محبة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقد أوجب الله محبة نبيه في كتابه العزيز، فقال تعالى: (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) (التوبة: 24). وقال -صلى الله عليه وسلم-: "لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ"(2). وقال -صلى الله عليه وسلم-: " ثَلاَثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلاَوَةَ الإِيمَانِ، أَنْ يَكُونَ الله وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لاَ يُحِبُّهُ إِلاَّ لله، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ في الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ في النَّارِ"(3).

3- طاعته -صلى الله عليه وسلم- وامتثال أمره: طاعته -صلى الله عليه وسلم- واجبة بكتاب الله -صلى الله عليه وسلم-، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ) (محمد: 33)، وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ) (الأنفال: 20).

قال ابن كثير: يأمر تعالى عباده المؤمنين بطاعته وطاعة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، ويزجرهم عن مخالفته والتشبه بالكافرين به والمعاندين له، وأن لا يتركوا طاعته -صلى الله عليه وسلم-، بل امتثلوا أمره، واتركوا زواجره بعدما علمتم ما دعاكم إليه من الحق، قال -صلى الله عليه وسلم-: " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل: يا رسول الله، ومن يأبى، قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى"(4).

وقال -صلى الله عليه وسلم-: " ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه ألا يوشك رجل شبعان على أريكته ويقول عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه"(5).

ومما يدل على عظم شأن طاعته أن الله تعالى قرن طاعته سبحانه بطاعة نبيه فقال تعالى: (مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ) (النساء: 80). وقال -صلى الله عليه وسلم-: " من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله "(6).

ولابد من الحذر كل الحذر من مخالفة أمره وأن ذلك مما يحبط الأعمال ويوجب النيران، فقد قال تعالى: (وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا) (الجن: 23)، فمن طاعته التمسك بسنته وما أمر به واجتناب ما نهى عنه والابتعاد عنه والاهتداء بهديه، والالتزام بنظافة الثوب والبدن، وتحري الصدق في الأقوال والأفعال، وطلب الحلال في المأكل، والمشرب، والملبس، والنكاح، واجتناب الحرام في ذلك.

4- اتباعه -صلى الله عليه وسلم-: ومما يجب على المؤمن اتباع نبيه، واتباعه -صلى الله عليه وسلم- يكون في الاعتقاد والقول، قال تعالى: (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (آل عمران: 31)، فلا بد للمسلم من اتباع هدي نبيه، واقتفاء آثره والعمل بما جاء به من قول وفعل.

وقال ابن رجب: وقوله: " فإنه من يعش منكم بعدي، فسيرى اختلافًا كثيرًا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ "(7)، هذا إخبار منه بما سيقع في أمته بعده من كثرة الاختلاف في أصول الدين وفروعه وفي الأعمال والأقوال والاعتقادات، ويجب على المسلم رد كل قول لقوله، وترك كل تشريع لشرعه والإعراض عن كل ما خالف هديه في القول والعمل والاعتقاد، والأخذ بكل ما صح عنه وثبت نسبته إليه فهو -صلى الله عليه وسلم- أعلم الناس بربه تعالى وأخشاهم وأتقاهم له فيجب التمسك بما جاء به واتباع ذلك بلا تردد ولا شك لأنه -صلى الله عليه وسلم- لا ينطق عن الهوى وإنما يعلمه ربه-عز وجل-، فالواجب على المؤمن اتباع النبي -صلى الله عليه وسلم- في العقيدة والعبادة والسلوك فهذا هو طريق النجاة يوم القيامة بإذن الله تبارك وتعالى ومن خالف ذلك فسيلقي به إلى النار والعياذ بالله(8).

5- الاقتداء به -صلى الله عليه وسلم-: قال تعالى: (أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ) (الأنعام: 90)، فلقد أمر الله جل وعلا نبيه بالاقتداء بمن سبقه من الأنبياء والرسل. وأمرنا نحن باتباع النبي والاقتداء به فقال تعالى: (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) (الأحزاب: 21)، أي أن لكم فيه قدوة صالحة في أفعاله وأقواله فاقتدوا به، فمن اقتدى به وتأس به سلك الطريق الموصل إلى كرامة الله وهو الصراط المستقيم، فهو -صلى الله عليه وسلم- الأسوة الحسنة التي يوفق للاقتداء بها من كان يرجو الله واليوم الآخر، لما معه من الإيجار والخوف من الجبار سبحانه، ولما يرجو من ثواب ربه، وما يخشاه من عقابه وعذابه، فكل ذلك حافز، ودافع للاقتداء به في أقواله وأفعاله وأحواله.

6- توقيره -صلى الله عليه وسلم- وتعظيم شأنه: توقيره من آكد حقوقه على أمته قال تعالى: (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (8) لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا) (الفتح: 8 - 9) فيجب توقيره -صلى الله عليه وسلم- وإجلاله وتعظيمه، كما ينبغي له ذلك على ألا يُرفع إلى مقام العبودية فإن ذلك محرم لا يجوز ولا ينبغي إلا لله -عز وجل-. ومن توقيره -صلى الله عليه وسلم- تعظيم شأنه احترامًا، وإكبارًا لكل ما يتعلق به من اسمه وحديثه، وسنته وشريعته، وآل بيته، وصحابته - رضوان الله عليهم- وكل ما اتصل به -صلى الله عليه وسلم- من قريب أو بعيد. فيُرفع من قدره حتى لا يساويه ولا يدانيه أحد من الناس. فمن توقيره -صلى الله عليه وسلم- عدم التقدم بين يديه مصداقًا لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ) (الحجرات: 1) أي لا تقولوا قبل قوله وإذا قال فاستمعوا له وأنصتوا، فلا يحل لأحد أن يسبقه بالقول ولا برأي ولا بقضاء بل يتعين عليهم أن يكونوا تابعين له -صلى الله عليه وسلم-. وقال جل شأنه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ) (الحجرات: 2)، فهذا نهي من الله -عز وجل-بعدم رفع الصوت عند مخاطبة النبي، ولا يجهر المخاطب له بالقول بل يخفض الصوت ويخاطبه بالأدب ولين الجانب ويخاطبه بالتعظيم والتكريم والإجلال والإعظام.

7- وجوب النصح له -صلى الله عليه وسلم-: قال ابن رجب(9): وأما النصيحة للرسول في حياته فبذل المجهود في طاعته ونصرته ومعاونته وبذل المال إذا أراده والمسارعة إلى محبته، وأما بعد موته، فالعناية بطلب سنته والبحث عن أخلاقه وآدابه وتعظيم أمره ولزوم القيام به وشدة الغضب والإعراض عمن يدين بخلاف سنته والغضب على من صنعها لأثرة دنيا وإن كان متدينًا بها، وحب من كان منه بسبيل من قرابة، أو صهر، أو هجرة، أو نصرة، أو صحبة ساعة من ليل أو نهار على الإسلام والتشبه به في زيه ولباسه، والإيمان به وبما جاء به، ومعاداة من عاداه وموالاة من والاه. . . . . ونحو ذلك.

ومن النصيحة له -صلى الله عليه وسلم- الذب عن شريعته وحمايتها بألا يزيد فيها أحد ما ليس فيها، أو أن ينتقصها أحد، فيحارب أهل البدع القولية والفعلية والعقدية، كل حسب بدعته، وكذلك احترام أصحابه وتعظيمهم ومحبتهم، لأنهم خير القرون فلا يجتمع حب رسول الله والنصح له وبغض أصحابه أو أحد منهم، فمن سب الصحابة فقد قدح في الدين، لأنهم هم الذين بلغوا دين الله -عز وجل-بعد وفاة نبيه وفي ذلك قدح لله -عز وجل-وسب له، وتشكيك في حكمته تعالى، فالله جل وعلا قد اختار لنبيه ولحمل دينه من هم أهل لذلك لأن الله تعالى تكفل بحفظ دينه، وهيئ له من العلماء من يبلغوه إلى الناس، فالأمة لا تجتمع على ضلالة. فمن النصح له محبة أصحابه لأنهم هم الذين بلغوا عنه هذا الدين، فرضي الله عنهم أجمعين. فاللهم صلي وسلم وزد وبارك على نبينا محمد ما غرد طير وصاح، وصلي على محمد ما أظلم ليل وأشرق صباح.

8- محبة أهل بيته وصحابته -رضي الله عنهم-: إن محبة أهل بيت رسول الله، ومحبة أصحابه -رضي الله عنهم-، كل ذلك من محبته، وهي محبة واجبة فمن أبغض أحدًا من أهل بيت النبي أو أحدًا من صحابته الكرام -رضي الله عنهم-، فقد أبغض النبي -صلى الله عليه وسلم-، لأن محبته مقرونة بمحبتهم. قال -صلى الله عليه وسلم-: "أذكركم الله في أهل بيتي"(10). وقال -صلى الله عليه وسلم- لأم سلمة: " لا تؤذيني في عائشة "(11).

وقوله في صحابته: " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ"(12).

وقوله: " لا تسبوا أصحابي فلو أنفق أحدكم مثل جبل أحد ذهبًا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ". وفي لفظ لمسلم: "لَا تَسُبُّوا أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِي". (13)

9- الصلاة عليه -صلى الله عليه وسلم-: ومن حقه على أمته أن يصلوا عليه كلما ذكر -صلى الله عليه وسلم-، قال تعالى (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) (الأحزاب: 56)

قال ابن كثير: أي أن الله تعالى أخبر عباده بمنزلة عبده ونبيه عنده في الملأ الأعلى بأنه يثني عليه عند الملائكة المقربين وأن الملائكة تصلي عليه ثم أمر أهل العالم السفلي بالصلاة والتسليم عليه ليجتمع عليه الثناء عليه من أهل العالَمْينِ: العلوي والسفلي جميعًا(14).

فالصلاة والسلام عليه واجبة على كل مؤمن ومؤمنة لما في ذلك من الأجر العظيم من الله -جل جلاله-ولما في ذلك أيضًا من طاعة لله تعالى عندما أمر المؤمنين بالصلاة والسلام عليه.

قال النووي: إذا صلي على النبي فليجمع بين الصلاة والتسليم - أي ليقل عليه الصلاة والسلام مصداقًا لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)

وعن ابن عمرو أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرًا "(15).

قال ابن القيم في نونيته:

هَذَا وللمتمسكين بِسنة الْمُخْتَار عِنْد فَسَاد ذِي الْأَزْمَان

أجر عَظِيم لَيْسَ يقدر قدره إلا الَّذِي أعطَاهُ للْإنْسَان

فروى أَبُو دَاوُد فِي سنَن لَهُ وَرَوَاهُ أَيْضًا أحْمَد الشَّيْبَانِيّ

أثرًا تضمن أجر خمسين امريء من صحب أحْمَد خيرة الرَّحْمَن

إِسْنَاده حسن ومصداق لَهُ فِي مُسلم فافهمه فهم بَيَان

إن العبادة وقت هرج هجرة حَقًّا إلي وَذَاكَ ذُو برهَان

هَذَا فكم من هِجْرَة لَك أَيهَا السّني بالتحقيق لَا بِأَمَان

---

(1) البخاري (25)، مسلم (20).

(2) البخاري (15).

(3) البخاري (16).

(4) البخاري (7280).

(5) أحمد 4/130، وأبو داود (4604) بسند صحيح، وصححه الألباني في الجامع الصغير (4408).

(6) البخاري (2957)، ومسلم (1835).

(7) أبو داود (4607)، وصححه الألباني في السلسة الصحيحة (937).

(8) جامع العلوم والحكم الحديث (28) ص459.

(9) جامع العلوم والحكم الحديث السابع.

(10) مسلم (2408).

(11) البخاري (2581).

(12) الترمذي 2676، أبو داود (4607)، وصححه الألباني في السلسة الصحيحة (937).

(13) البخاري (3673)، ومسلم (2540).

(14) تفسير ابن كثير (3/668).

(15) مسلم (384).

عدد المشاهدات 4473