أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (365)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
مناظرة حول الحجاب_3
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 شهر شوال 1438هـ


 خطبة : ويستمر المسير إلى الله - عدد شوال 1438هـ من كتاب الواعظ

لقد حلَّ بنا شهر رمضان شهرًا كريمًا وضيفًا عزيزًا، فأودعناه ما شاء الله من الأعمال، ثم ما لبث إلا أن فارقنا سريعًا فمضى وانقضى إما شاهدًا لنا أو علينا، والناس بعد رمضان على صنفين: منهم من فرح بانقضائه وفراقه، لأنهم تخلصوا من عِبئ الصيام والعبادات التي كانت ثقيلة عليهم. ومنهم من فرح بتمامه لأنهم وفقوا للعمل الصالح فيه، فصاموه وقاموه إيمانًا واحتسابًا، وطلبًا لعفو الله ومغفرته، فاستحقوا المغفرة والرضوان من الله، وصدق فيهم قول النبي-صلى الله عليه وسلم- " مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ"


 خطبة : تحريك الفؤاد لذوق حلاوة الأنس برب العباد - عدد شوال 1438هـ من كتاب الواعظ

لله در أَقوام شغلهمْ حب مَوْلَاهُم عَن لذات دنياهم اسْمَع حَدِيثهمْ إِن كنت مَا تراهم خوفهم قد أزعج وأقلق، وحذرهم قد أتلف وأحرق، وحادي جدهم مُجدٌّ لَا يترفق، كلما رأى طول الطَّرِيق نَصَّ وأعنق، وَكَيف يَحسن الفتور وأوقات السَّلامَة تُسرق، دموعهم فِي أَنهَار الخدود تجْرِي وتتدفق، يشتاقون إِلَى الحبيب والحبيب إِلَيْهِم أشوق، يَا حسنهم فِي الدجى ونورهم قد أشرق، وَالْحيَاء فائض وَالرَّأْس قد أطرق..... إِن نَامُوا توسدوا أَذْرع الهمم وَإِن قَامُوا فعلى أَقْدَام القلق.


 خطبة : رجل حيزت له الدنيا - عدد شوال 1438هـ من كتاب الواعظ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: ((مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا)).


 خطبة : بيوت الرحمن - عدد شوال 1438هـ من كتاب الواعظ

المسجد يحتل مرتبةً مميزة ومعظمة في أفئدة المسلمين، تزكو به نفوسُهم، وتطمئن قلوبُهم، وتتآلف أرواحهم وتصفو أذهانُهم، يجتمعون فيه بقلوبٍ عامرةٍ بالإيمان، خاشعة متذللةٍ للخالق الديان فرسالة المسجد شاملة ومتنوعة، تنتظم مجالات مختلفة لنشر القيم الإسلامية، وغرس الآداب والأخلاق الحميدة


 ملف العدد : قواعد وفوائد في تزكية النفس - عدد شوال 1438هـ من كتاب الواعظ

العبودية مدارها على قاعدتين هما أصلها: حب كامل، وذل تام. ومنشأ هذين القاعدتين على أصلين وهما: - مشاهدة المنة: التي تورث المحبة والحمد والشكر لولي النعم والإحسان ومطالعة عيب النفس والعمل: التي تورث الذل التام والانكسار والافتقار والتوبة في كل وقت. الوابل الصيب من الكلم الطيب

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018