أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (365)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
مناظرة حول الحجاب_3
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 خروج الموحدين من النار بشفاعة النبي المختار – الحلقة الأولى -

 
كود 783
كاتب المقال زكريا حسينى
القسم   خروج الموحدين من النار بشفاعة النبي المختار – الحلقة الأولى -
نبذة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله (يجمع الله الناس يوم القيامة فيقولون لو استشفعنا على ربنا حتى يريحنا من مكاننا، فيأتون آدم فيقولون أنت الذي خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، فاشفع لنا عند ربنا فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته، ائتوا نوحًا أول رسول بعثه الله، فيأتونه، فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته، ائتوا إبراهيم الذي اتخذه الله خليلاً، فيأتونه، فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته ائتوا موسى الذي كلمه الله فيأتونه، فيقول لست هناكم، فيذكر خطيئته، ائتوا عيسى فيأتونه فيقول لست هناكم ائتوا محمدًا فقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فيأتوني، فأستأذن على ربي، فإذا رأيته وقعت له ساجدًا فيدعني ما شاء الله، ثم يقال لي ارفع رأسك، سل تعطه، وقل يسمع، واشفع تشفع، فأرفع رأسي فأحمد ربي بتحميد يعلمني، ثم أشفع فيحد لي حدًا، ثم أخرجهم من النار وأدخلهم الجنة، ثم أعود فأقع ساجدًا مثله في الثالثة أو الرابعة، حتى ما يبقى في النار إلا من حبسه القرآن) وكان قتادة يقول عند هذا أي وجب عليه الخلود
تاريخ 02/09/2012
مرات الاطلاع 1631

طباعة    أخبر صديق

خروج الموحدين من النار بشفاعة النبي المختار – الحلقة الأولى -

الحمد لله رب العالمين، حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه كما يحب ربنا ويرضى، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله (يجمع الله الناس يوم القيامة فيقولون لو استشفعنا على ربنا حتى يريحنا من مكاننا، فيأتون آدم فيقولون أنت الذي خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، فاشفع لنا عند ربنا فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته، ائتوا نوحًا أول رسول بعثه الله، فيأتونه، فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته، ائتوا إبراهيم الذي اتخذه الله خليلاً، فيأتونه، فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته ائتوا موسى الذي كلمه الله فيأتونه، فيقول لست هناكم، فيذكر خطيئته، ائتوا عيسى فيأتونه فيقول لست هناكم ائتوا محمدًا فقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فيأتوني، فأستأذن على ربي، فإذا رأيته وقعت له ساجدًا فيدعني ما شاء الله، ثم يقال لي ارفع رأسك، سل تعطه، وقل يسمع، واشفع تشفع، فأرفع رأسي فأحمد ربي بتحميد يعلمني، ثم أشفع فيحد لي حدًا، ثم أخرجهم من النار وأدخلهم الجنة، ثم أعود فأقع ساجدًا مثله في الثالثة أو الرابعة، حتى ما يبقى في النار إلا من حبسه القرآن) وكان قتادة يقول عند هذا أي وجب عليه الخلود

هذا الحديث أخرجه الإمام البخاري في صحيحه بالأرقام،،،،،،،، كما أخرجه الإمام مسلم في الصحيح برقم ، وأخرجه الإمام أحمد في المسند بالأرقام    ، وأخرجه الإمام الترمذي في جامعه برقم، والإمام ابن ماجه برقم، وكذا أخرجه ابن حبان وأبو يعلى والطيالسي وابن أبي شيبة وابن خزيمة في التوحيد، وأبو عوانة وابن منده والبغوي في شرح السنة والبيهقي في الأسماء والصفات

 أولاً من روى الحديث من الصحابة

أورد الحافظ في الفتح أسماء بعض الصحابة الذين رووا الحديث فقال بعد أن ساق بعض روايات البخاري والطرق عن أنس رضي الله عنه قال وأخرجه أحمد من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، وعند الحاكم من حديث ابن مسعود، والطبراني من حديث عبادة بن الصامت، ولابن أبي شيبة من حديث سلمان الفارسي، وعند الترمذي وابن أبي شيبة من حديث أبي هريرة، ومن حديث أبي سعيد الخدري، وأخرجه مسلم من حديث أبي هريرة وحذيفة معًا، وأبو عوانة من رواية حذيفة عن أبي بكر الصديق، وعند البخاري من حديث ابن عمر رضي الله عن الصحابة أجمعين هؤلاء عشرة من أصحاب النبي ورضي الله عنهم يروون حديث الشفاعة وبأقل من هذا العدد يحصل التواتر، وقد أخرج سعيد بن منصور وابن أبي عمر عن عبيد بن عمير أن رجلاً قال لعبيد وكان الرجل يتهم برأي الخوارج يقال له هارون أبو موسى يا أبا عاصم، ما هذا الذي تحدث به ؟ فقال له عبيد بن عمير إليك عني، لو لم أسمعه من ثلاثين من أصحاب محمد لم أحدث به

 ثانيًا اختلاف ألفاظ الحديث

قوله (يَجْمَعُ اللَّـهُ النَّاسَ يَوْمَ القِيَامَةِ) وفي رواية جَمَعَ والأول المعتمد، ووقع في رواية أخرى (إذا كان يوم القيامة مَاجَ الناس بعضهم في بعض)، وأول حديث أبي هريرة (أنا سيد الناس يوم القيامة، يجمع الله الناس الأولين والآخرين في صعيد واحد يسمعهم الداعي وينفذهم البصر، وتدنو الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون ولا يحتملون) وفي رواية أبي زرعة زاد (وتدنو الشمس من رءوسهم فيشتد عليهم حرها ويشق عليهم دنوها فينطلقون من الضجر والجزع مما هم فيه) وفي أول حديث أبي بكر (عرض عليَّ ما هو كائن من أمر الدنيا والآخرة؛ يجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد فيقطع الناس لذلك والعرق يلجمهم) وفي رواية معمر (يلبثون ما شاء الله من الحبس)، وفي حديث سلمان (تعطى الشمس يوم القيامة حر عشر سنين، ثم تدنو من جماجم الناس فيعرقون حتى يرشح العرق في الأرض قامة، ثم يرتفع الرجل حتى يقول عق عق) أي يصوت بصوت مزعج مثل صوت العقعق، وهو طائر كالغراب وفي رواية النضر بن أنس عن أبيه (لغمِّ ما هم فيه والخلق مُلْجَمُونَ بالْعَرَقِ، فأما المؤمن فهو عليه كالزُّكْمَة، وأما الكافر فيَغْشَا الموتُ) وفي حديث عبادة بن الصامت (إني لسيد الناس يوم القيامة بغير فخر، وما من الناس إلا من هو تحت لوائي ينتظر الفرج، وإن معي لواءَ الحمد)، ووقع في رواية هشام وسعيد وهمام (يجتمع المؤمنون فيقولون) قال الحافظ بعد أن ساق ذلك كله بأوسع مما أوردناه وتبين من رواية النضر بن أنس أن التعبير بالناس أرجح، لكن الذي يطلب الشفاعة هم المؤمنون اهـ

قوله (فيقولون لو استشفعنا) في رواية مسلم (فيلهمون ذلك)، وفي لفظ (فيهتمون بذلك) وفي رواية همام (حتى يهتموا بذلك)

قوله (على ربنا) في رواية هشام وسعيد (إلى ربنا) وتُوَجَّهُ بأنه ضَمَّنَ استشفع معنى سعى وفي حديث حذيفة وأبي هريرة معًا (فيقوم المؤمنون حين تنزلف لهم الجنة فيأتون آدم)، ويؤخذ منه أن طلبهم الشفاعة يقع حين تنزلف لهم الجنة ووقع في حديث أبي سعيد عند مسلم (أنا أول من تنشق عنه الأرض ) الحديث، وفيه (فيفزع الناس ثلاث فزعات، فيأتون آدم) إلخ الحديث

قال القرطبي (كأن ذلك يقع إذا جيء بجهنم، فإذا زفرت فزع الناس حينئذ وجثوا على ركبهم)

قوله (حتى يريحنا) في حديث ابن مسعود عند ابن حبان (إن الرجل ليلجمه العرق يوم القيامة حتى يقول يا رب أرحني ولو إلى النار)

قوله (خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه) زاد في رواية همام (وأسكنك جنته وعلمك أسماء كل شيء)، وفي حديث أبي هريرة (وأمر الملائكة فسجدوا لك)، وفي حديث أبي بكر (أنت أبو البشر وأنت اصطفاك الله)

قوله (فاشفع لنا عند ربنا) في رواية مسلم (عند ربك)، وفي حديث أبي بكر وأبي هريرة (اشفع لنا إلى ربك)، زاد أبو هريرة (ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما بلغنا )

قوله (لست هناكم) قال القاضي عياض هذا كناية عن أن منزلته دون المنزلة المطلوبة، قاله تواضعًا، وإكبارًا لما يسألونه، قال وقد يكون فيه إشارة إلى أن هذا المقام ليس لي، بل لغيري

قال الحافظ وقد وقع في رواية معبد بن هلال (فيقول لست لها) وكذا في بقية المواضع، وفي رواية حذيفة لست بصاحب ذاك وهو يؤيد الإشارة المذكورة

قوله (ويذكر خطيئته) زاد مسلم (التي أصاب) زاد همام في روايته (أَكْلَهُ من الشجرة، وقد نهى عنها) وفي رواية هشام (فيذكر ذنبه فيستحي) وفي حديث ابن عباس (إني قد أخرجت بخطيئتي من الجنة) وفي حديث أبي سعيد (وإني أذنبت ذنبًا فأهبطت به إلى الأرض) وفي حديث حذيفة وأبي هريرة معًا (هل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم آدم؟)، وفي رواية ثابت عند سعيد بن منصور (إني أخطأت وأنا في الفردوس فإن يغفر لي اليوم حسبي) وفي حديث أبي هريرة (إني ربي غضب اليوم غضبًا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله، وإنه نهاني عن الشجرة فَعَصَيْتُ، نفسي نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري)

قوله (ائتوا نوحًا، فيأتونه) في رواية مسلم (ولكن ائتوا نوحًا أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض)، وفي حديث أبي بكر (انطلقوا إلى أبيكم بعد أبيكم، إلى نوح، ائتوا عبدًا شاكرًا)، وفيه أيضًا (فينطلقون إلى نوح فيقولون يا نوح اشفع لنا إلى ربك، فإن الله اصطفاك واستجاب لك في دعائك ولم يَدَعْ على الأرض من الكافرين ديارًا)

قوله (فيقول لست هناكم، ويذكر خطيئته التي أصاب فيستحيي رَبَّهُ منها) في رواية هشام (ويذكر سؤال ربه ما ليس له به علم) وفي رواية شيبان (سؤال الله)، وفي رواية معبد بن هلال مثل جواب آدم، لكن قال (وإنه كانت لي دعوة دعوت بها على قومي)

قوله (ائتوا إبراهيم) في رواية مسلم (ولكن ائتوا إبراهيم الذي اتخذه الله خليلاً)، وفي رواية معبد بن هلال (ولكن عليكم بإبراهيم فهو خليل الله)

قوله (فيأتونه) زاد أبو هريرة في حديثه فيقولون يا إبراهيم أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض قم اشفع لنا إلى ربك، وذكر مثل ما لآدم قولاً وجوابًا إلا أنه قال (قد كنت كذبت ثلاث كذبات)

قوله (فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته) زاد مسلم (التي أصاب فيستحيي رَبَّهُ منها)، وفي حديث أبي بكر (ليس ذاكم عندي)، وفي رواية همام (إني كنت كذبت ثلاث كذبات) زاد شيبان في روايته (قوله إني سقيم)، وقوله فعله كبيرهم هذا، وقوله لامرأته أخبريه أني أخوك) وفي رواية أبي نضرة عن أبي سعيد (فيقول إني كذبت ثلاث كذبات)، قال رسول الله (ما منها كذبة إلا مَا حَلَ بها عن دين الله) ومَا حَلَ فعل ماض بمعنى جَادَلَ وعلى وزنه ووقع في رواية حذيفة المقرونة مع رواية أبي هريرة (لست بصاحب ذاك إنما كنت خليلاً من وراءَ وراءَ)

قوله (ائتوا موسى الذي كلمه الله) في رواية مسلم (ولكن ائتوا موسى)، وزاد (وأعطاه التوراة)، وفي رواية معبد بن هلال (ولكن عليكم بموسى فهو كليم الله)، وفي رواية الإسماعيلي (عبدًا أعطاه الله التوراة وكلمه تكليمًا) زاد همام في روايته (وقربه نجيًا)، وفي رواية حذيفة المقرونة (اعمدوا إلى موسى فقوله فيأتونه في رواية مسلم فيأتون موسى فيقول)، وفي حديث أبي هريرة (فيقولون يا موسى أنت رسول الله فضلك الله برسالته وبكلامه على الناس، اشفع لنا) فذكر مثل آدم قولاً وجوابًا لكنه قال (إني قتلت نفسًا لم أومر بقتلها)

قوله (فيقول لست هناكم) زاد مسلم (فيذكر خطيئته التي أصاب، قتل النفس)، وللإسماعيلي (فيستحيي رَبَّهُ منها)، وفي رواية ثابت عند سعيد بن منصور (إني قتلت نفسًا بغير نفس، وإن يغفر لي اليوم حسبي)

قوله (ائتوا عيسى) زاد مسلم (روح الله وكلمته)، وفي رواية هشام (عبد الله ورسوله وكلمته وروحه)، وفي حديث أبي بكر فإنه كان يبرئ الأكمه والأبرص ويحيى الموتى

قوله (فيأتونه) في رواية مسلم (فيأتون عيسى فيقول لست هناكم) وفي حديث أبي هريرة فيقولون يا عيسى أنت رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وكلمت الناس في المهد صبيًا، اشفع لنا إلى ربك، ألا ترى ما نحن فيه ؟ فذكر مثل آدم قولاً وجوابًا، لكن قال ولم يذكر ذنبًا، لكن وقع في رواية الترمذي في حديث أبي سعيد (إني عُبِدْتُ من دون الله) وفي حديث ابن عباس عند أحمد والنسائي (إني اتخذتُ إلهًا من دون الله)، وفي رواية ثابت عند سعيد بن منصور نحوه، وزاد (وإن يغفر لي اليوم حسبي)

قوله (ائتوا محمدًا فقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر) وفي رواية مسلم (عبد غفر له ما تقدم ) إلخ زاد ثابت (من ذنبه) وفي رواية هشام (غفر الله له)، وفي رواية معتمر (انطلقوا إلى من جاء اليوم مغفورًا له ليس عليه ذنب) وفي رواية ثابت أيضًا (خاتم النبيين قد حضر اليوم، أرأيتم لو كان متاع في وعاء قد ختم عليه أكان يقدر على ما في الوعاء حتى يفض الخاتم) وعند سعيد بن منصور (فيرجعون إلى آدم فيقول أرأيتم إلخ) وفي حديث أبي بكر (ولكن انطلقوا إلى سيد ولد آدم فإنه أول من تنشق عنه الأرض)

قوله (فيأتوني) في رواية النضر بن أنس عن أبيه (حدثني نبي الله (إني لقائم أنتظر أمتي تعبر الصراط إذ جاء عيسى فقال يا محمد هذه الأنبياء قد جاءتك يسألون لندعو الله أن يفرق جمع الأمم إلى حيث يشاء لِغَمِّ ما هم فيه)، ووقع في رواية معبد بن هلال (فيأتوني فأقول أنا لها أنا لها) زاد عقبة بن عامر عند ابن المبارك في الزهد (فيأذن الله لي فأقوم فيثور من مجلسي أطيب ريح شمها أحد) وفي حديث سلمان عند ابن أبي شيبة (يأتون محمدًا فيقولون يا نبي الله أنت الذي فتح الله بك وختم، وغفر لك ما تقدم وما تأخر، وجئت في هذا اليوم آمنًا وترى ما نحن فيه، فقم فاشفع لنا إلى ربنا، فيقول أنا صاحبكم، فيجوش الناس حتى ينتهي إلى باب الجنة) وفي رواية معتمر (فيقول أنا صاحبها)

قوله (فأستأذن) في رواية هشام (فأنطلق حتى استأذن)

قوله زاد همام (في داره فيؤذن لي) قال القاضي عياض أي في الشفاعة، وتعقب بأن ظاهر ما تقدم أن استئذانه الأول والإذن له إنما هو في دخول الدار وهي الجنة، وأضيفت إلى الله تعالى إضافة تشريف، ومنه (والله يدعو إلى دار السلام) على القول بأن المراد بالسلام هنا الاسم العظيم وهو من أسماء الله تعالى، قال الحافظ وتقدم في بعض طرق الحديث أن من جملة سؤال أهل الموقف استفتاح باب الجنة وقد ثبت في صحيح مسلم أنه أول من يستفتح باب الجنة، وفي رواية علي بن زيد عن أنس رضي الله عنه عند الترمذي (فآخذ حلقه باب الجنة فأقعقعها فيقال من هذا؟ فأقول محمد، فيفتحون لي ويرحبون، فأخر ساجدًا)، وفي رواية ثابت عن أنس عند مسلم (فيقول الخازن من ؟ فأقول محمد، فيقول بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك)، وله من رواية المختار بن فلفل عن أنس (أنا أول من يقرع باب الجنة)، وفي رواية قتادة عن أنس (آتي باب الجنة فأستفتح فيقال من هذا؟ فأقول محمد، فيقال مرحبًا بمحمد)، وفي حديث سلمان (فيأخذ بحلقه الباب وهي من ذهب فيقرع الباب فيقال من هذا؟ فيقول محمد، فيفتح له حتى يقوم بين يدي الله فيستأذن في السجود فيؤذن له) وفي حديث أبي بكر الصديق (فيأتي جبريل ربه فيقول ائذن له)

قوله (فإذا رأيته وقعت له ساجدًا) في رواية أبي بكر (فآتي تحت العرش فأقع ساجدًا لربي)، وفي رواية لابن حبان من طريق ثوبان عن أنس (فيتجلى له الرب ولا يتجلى لشيء قبله) وفي حديث أُبَيِّ بن كعب عند أبي يعلى (يعرفني الله نفسه فأسجد له سجدة يرضى بها عني، ثم أمتدحه بمدحة يرضى بها عني)

قوله (فيدعني ما شاء الله) زاد مسلم (أن يدعني)، وكذا في رواية هشام، وفي حديث عبادة بن الصامت (فإذا رأيت ربي خررت له ساجدًا شاكرًا له) وفي رواية معبد بن هلال فأقوم بين يديه فيلهمني محامد لا أقدر عليها الآن، فأحمده بتلك المحامد، ثم أخر له ساجدًا) وفي حديث أبي بكر الصديق (فينطلق إليه جبريل فيخر ساجدًا قدر جمعة)

قوله (ثم يقال لي ارفع رأسك) في رواية مسلم (فيقال يا محمد) وكذا في أكثر الروايات، وفي رواية النضر بن أنس (فأوحى الله إلى جبريل أن اذهب إلى محمد فقل له ارفع رأسك)

قوله (وسل تعطه وقل يسمع واشفع تشفع) سقط من أكثر الروايات (وقل يسمع) ووقع في حديث أبي بكر (فيرفع رأسه فإذا نظر إلى ربه خر ساجدًا قدر جمعة) وفي حديث سلمان (فينادي يا محمد ارفع رأسك وسل تعط واشفع تشفع وادع تجب)

قوله (فأرفع رأسي فأحمد ربي بتحميد يعلمني) في رواية هشام (يعلمنيه)، وفي رواية ثابت (بمحامد لم يحمده بها أحد قبلي، ولا يحمده بها أحد بعدي)، وفي حديث سلمان (فيفتح الله له من الثناء والتحميد والتمجيد ما لم يفتح لأحد من الخلائق)

قوله (ثم أشفع) في رواية معبد بن هلال (فأقول رب أمتي أمتي أمتي) وفي حديث أبي هريرة مثله

قوله (فيحد لي حدًا) في رواية هشام عن قتادة عن أنس (يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن شعيرة) وفي رواية ثابت عن أنس عند أحمد (فأقول أي رب أمتي أمتي، فيقول أخرج من كان في قلبه مثقال شعيرة)، ثم ذكر نحو ما تقدم وقال (مثقال ذرة) ثم قال (مثقال حبة من خردل) ووقع في طريق النضر بن أنس قال (فشفعت في أمتي أن أخرج من كل تسعة وتسعين إنسانًا واحدًا، فما زلت أتردد على ربي لا أقوم منه مقامًا إلا شفعت) وفي حديث سلمان (فيشفع في كل من مكان في قلبه مثقال حبة من حنطة ثم شعيرة ثم حبة من خردل فذلك المقام المحمود)

قوله (ثم أعود فأقع ساجدًا مثله في الثالثة أو الرابعة) في رواية هشام (فأحد لهم حدًا فأدخلهم الجنة، ثم أرجع ثانيًا فأستأذن) إلى أن قال (ثم أحد لهم حدًا ثالثًا فأدخلهم الجنة ثم أرجع)، ووقع عند أحمد من رواية سعيد بن أبي عروبة عن قتادة (ثم أعود الرابعة فأقول يا رب ما بقي إلا من حبسه القرآن) ووقع في رواية معبد بن هلال عن أنس أن الحسن حدث معبدًا بعد ذلك بقوله (فأقوم الرابعة) وفيه قول الله له (ليس ذلك لك)

قوله (إلا من حبسه القرآن، وكان قتادة يقول عند هذا أي وجب عليه الخلود) في رواية هشام (إلا من حبسه القرآن أي وجب عليه الخلود) بإبهام قائل (أي وجب عليه الخلود) وتبين من رواية أبي عوانة أنه قتادة أحد رواته، ووقع في رواية هشام وسعيد (فأقول ما بقي في النار إلا من حبسه القرآن ووجب عليه الخلود) وسقط من رواية سعيد عند مسلم (ووجب عليه الخلود)، فتمنى أن قوله وجب عليه الخلود في رواية هشام وسعيد مدرج في المرفوع، وذلك للتصريح بأنها من قول قتادة

ثالثًا الميزات المذكورة في الحديث لكل واحد من هؤلاء الرسل

أما آدم عليه السلام فجاء في حقه أنه أبو البشر، وأن الله تعالى خلقه بيده، ونفخ فيه من روحه، وعلمه أسماء كل شيء، وأسجد له ملائكته، واصطفاه الله سبحانه وتعالى

فهذه ست ميزات تميز بها آدم عليه السلام، لم يشاركه فيها أحد إلا الأخيرة وهي اصطفاء الله تعالى له، فقد اشترك فيها كل الرسل عليهم صلوات الله وسلامه، وكذا نفخ الله فيه من روحه شاركه فيها عيسى عليه السلام، ولذا قال تعالى (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)

وأما نوح عليه السلام، فجاء في حقه في هذا الحديث أنه أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض، وأنه أبو البشر بعد أبيهم، وأنه سماه الله عبدًا شكورًا، وأنه استجاب الله دعاءه على قومه فلم يدع على الأرض من الكافرين ديارًا، وأن الله تعالى اصطفاه، وقد قال له الناس أنت أول رسول بعثك الله إلى أهل الأرض لأن آدم سبق إلى وصفه بأنه أول رسول فخاطبه أهل الموقف بذلك

قال الحافظ وقد استشكلت أولية نوح في إرساله إلى أهل الأرض كما جاء في هذه الأحاديث مع أن آدم نبي مرسل وكذا شيث وإدريس وهم قبل نوح، وبَيَّن أنه أجيب عن ذلك بأجوبة، وحاصلها؛ أن الأولية مقيدة بقوله (أهل الأرض)، لأن آدم ومن ذكر معه لم يرسلوا إلى أهل الأرض، ويشكل عليه حديث جابر في قوله (وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس كافة)، ويجاب بأن بعثته إلى أهل الأرض باعتبار الواقع لصدق أنهم قومه بخلاف عموم بعثة نبينا محمد لقومه ولغيرهم، أو أن الأولية كانت مقيدة بكونه أهلك قومه، أو أن الثلاثة كانوا أنبياء ولم يكونوا رسلاً، وإلى هذا جنح ابن بطال في حق آدم، وتعقبه القاضي عياض بما صححه ابن حبان من حديث أبي ذر فإنه كالصريح في أنه كان مرسلاً، وفيه التصريح بإنزال الصحف على شيث وهو من علامات الإرسال، وأما إدريس فذهبت طائفة إلى أنه كان في بني إسرائيل وهو إلياس، وقد ذكر ذلك في أحاديث الأنبياء، ومن الأجوبة أن رسالة آدم كانت لبنيه وهم موحدون ليعلمهم شريعته، ونوح كانت رسالته إلى قوم كفار يدعوهم إلى التوحيد

وللحديث بقية تتبع في العدد القادم إن شاء الله 

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018