أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (695)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (367)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (406)
محمد عبد العزيز (301)
محمد سيف (28)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
مناظرة حول الحجاب_3
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
أشد الفتن
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 الكلمة بين الأمانة والحرية

 
كود 376
كاتب المقال صفوت نور الدين
القسم   الكلمة بين الأمانة والحرية
نبذة وكما يقولون: نصف طبيب يفسد الأبدان، ونصف فقيه يفسد البلدان، ونصف نحوي يفسد اللسان، ونصف أصولي يفسد الأديان !! أقول هذا نصيحة لكل صاحب صحيفة، أو مسئول عن جريدة، أو محرر في مجلة، أو كاتب في دورية؛ أن الكلمة أمانة، فإن كانت الكلمة هادية ووقعت منها الهداية كُتب لك أجر بقدر من اهتدى من الناس، وإن كنت لا تعلمهم. وإن كانت الكلمة مضلة ووقع منها الإضلال كُتب عليك الإثم بقدر من أضللتهم.
تاريخ 02/12/2010
مرات الاطلاع 2340

طباعة    أخبر صديق

الحمد للَّه رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وآله وصحبه ومن تبعه إلى يوم الدين... وبعد  :

فإن اللَّه سبحانه جعل الآذان مفتوحة بلا إغلاق ؛ ولذا فإن العبد لا يُحاسب على ما وصل إلى سمعه ، إنما يُحاسب على ما قصد التسمع إليه ، بل يُثاب إذا أنكر ما سمعه من قول منكر . وجعل اللَّه للعين أسبابـًا تصرف بها البصر ، وهي عنق يديره بعيدًا ، حتى يتوارى عنه ما يسوءه رؤيته ، أو جفن يغلقه ؛ لذا فإن العبد لا يُحاسب على نظرة الفجأة ، إنما يُحاسب على ما استرسل فيه من البصر ؛ لحديث مسلم عن جرير ، رضي اللَّه عنه : (( لا تتبع النظرة النظرة ، فإن لك الأولى ، وليست لك الآخرة )) .

أما الكلام فإن المولى عز وجل حكم فيه حكمـًا شديدًا ، فقال سبحانه : {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } [ ق :18 ] ، فلا يعفى عن كلمة حتى تكتب ويحاسب العبد عليها ، ولذلك جعل اللَّه الأصل في العين الفتح ، والإغلاق طارئ عليها ، بينما الأصل في الفم الإغلاق ، والفتح طارئ عليه ؛ أي لا يفتح إلا للحاجة ، وجعل عليه أغلاقـًا قوية من فكين هما أقوى عضلات الجسم ، وشفتين هما من أحكم عضلاته .

الكلمة المسموعة والكلمة المكتوبة !!

هذا ، وإن الكلمة المسموعة قد تصدر من الفم فيها سبق اللسان ، ولكن الكلمة المكتوبة وإن كان فيها سبق القلم ، إلا أن المراجعة تنفي وقوع ذلك في الكتب والصحف ، ولا يجوز الاعتذار عن خطأ الكتابة في الصحف والكتب بأنه سبق قلم .

هذا ، وإن ما تكتبه بعض الجرائد والمجلات من عبارة : ( إن الكلمة المنشور لا يُعبر بالضرورة عن رأي المجلة أو الجريدة ، وإنما يعبر عن رأي كاتبه ) لا يعفي ذلك صاحب هذا الباب أو المسئول عنه من أنصار الشيوعية المنهارة انضموا إلى أنصار الباطل من أهل الغرب وأخذوا يحاربون من خندق واحد يهاجمون كل فضيلة ويدعون لكل رزيلة !!

أقول لكل صاحب صحيفة أو مسئول عن جريدة أو محرر في مجلة : إن الكلمة أمانة ، فإن كانت هادية نشروها وأزاعوها ، وإذا وجدوا باطلاً أعرضوا عنه ولم يكلموا أحدًا فيه !!

مسئولية نشر الإثم وفتح الباب للنشر ، والمسائل التي يُنشر فيها آراء الكاتبين إذا حُسم القول فيها من المتخصصين ، فلا مجال للرأي عندئذ فيها ، ومنها ما يكون للرأي فيه مدخل ويتفاوت مجال أو الرأي فيه ، كالأمور السياسية والاجتماعية ، أما المسائل الشرعية فهي أكثر المسائل ضبطـًا ، فلا مجال للرأي فيها ، إنما هي وحي من اللَّه سبحانه - قرآنـًا وسنة  - وبفهم سلف الأُمة الذين نزل فيهم القرآن ، وعمل به الرسول  صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام وأهل القرون الفاضلة ، فلا يبقى للرأي فيها من مدخل ، فلا مجال لطرح قضايا الشرع للآراء يتبارى فيها الناس ويتخاصمون بآرائهم ؛ لأن الشرع لا مجال للأهواء فيه ، إنما أحكام دقيقة وآداب رفيعة ، فضلاً عن عقائد بينَّه لا يمكن انباتها بتجربة ، ولا بكلام خبير معمر أو إنسان مجرب .

استعمال الرأي في الأمور الشرعية !!

وإذا احتج أحد بأن العلماء يستعملون الرأي في تفسير آيات القرآن ، وكذلك في شرح الأحاديث ، فالجواب : إن كلمة الرأي في مجال الشرعيات والتي أذن فيها أهل العلم لا تعني ذلك الهوى الذي نسميه نحن رأيـًا ، إنما الرأي عندهم يعني ما تحمله الكلمة من معنى في ضوء الضوابط اللغوية والثوابت الشرعية ، وذلك هو المعنى الذي يقول به أهل العلم في التفسير بالرأي المقابل للتفسير بالمأثور ؛ أي تفسير القرآن بالقرآن والسنة وأقوال الصحابة وأئمة العلم .

هذا ، وكثير من الناس يظن أن كثرة عدد القائلين بمسألة يعني أنها صواب ، وذلك إن صدق في مسائل التجارة والصناعة والزراعة والطب والسياسة وأمور الدنيا ، فلا يصدق في الأمر الشرعي مهما كثر القائلون به ، إنما الحق ما وافق الكتاب والسنة ، ولو قال به القليل فهو الصواب ؛ ولذا فإن اللَّه عز وجل قال : { وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ } [الأنعام : 116 ] ، ويقول سبحانه وتعالى عن نوح  عليه السلام: { وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ } [ هود :40 ] ، ولو كان الصواب مع الأغلبية لكان كلام الأنبياء مردودًا ، وضلالات جند الشيطان هي المقبولة ، ولكان اللواط صوابـًا ، والطهارة خطأً ، ولكان أقوال وأفعال أهل الضلال هي الحق المتبع ، ولكان أقوال الأنبياء هي الباطلة المهجورة .

أنصار الباطل من أهل الغرب !!

ونرى اليوم بعد أن انهارت الشيوعية في العالم أن أنصارها قديمـًا انضموا لأنصار الباطل من أهل الغرب ، وأخذوا يحاربون من خندق واحد يهاجمون كل فضيلة ، ويَدْعون لكل رذيلة، فترى الإذاعي من هؤلاء يساند الصحفي من إخوانه ، فيذكر في ذلك ، يقول اللَّه عز وجل: {أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلاَ نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ } [ الحشر :11].

فانظر كيف تآخى المنافقون وهم عرب وثنيون في أصلهم مع أهل الكتاب من اليهود الحاقدين، وسماهم اللَّه سبحانه وتعالى إخوانـًا؛ لاتفاقهم في المنهج الباطل ، فكل واحد منهم يدافع عن الآخر ؛ مخافة أن يظهر الحق فيضيع ذلك الباطل ، فيضيع باطله مع باطل الآخرين ؛ لأنهم في الدنيا أخلاء ، وفي الآخرة أعداء : {الأَخِلاَء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ } [الزخرف : 67 ].

الصحف القومية والحزبية !!

هذا ، وإن الصحف القومية والحزبية في مصر يديرها ويرأسها رجال من أَعلام الإعلاميين ؛ الكثير منهم له باع طويل في الجهاد الوطني معروف له ، إلاَّ أن ذلك لا يبرر ولا يعفي من مسئولية الكلمة ، فالكل مسئول عن كل كلمة تُقال ، خاصة إذا كان لها بالشرع تعلق ، فلا يجوز له أن يسمح بما يخالف الشرع من الأقوال ، حتى ولو خرج ممن ينتسبون للعلم به ، والأمر هنا واضح ؛ لقوله تعالى : { وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا } [ النساء : 115 ] .

فكثيرًا ما تجد في صحيفة من الصحف ( صفحة ) تطرح للرأي ، يتناول فيها الكاتب - أيـًّا كانت هويته - الحديث عن مسألة من مسائل الشرع ، ويدلي فيها بهواه يقرؤها كل الناس ، واللَّه جلت قدرته يقول : { وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْـئُولاً } [ الإسراء :36 ] .

أمراض القلوب وأصحاب الشبهات !!

فهناك في القلوب أمراض كامنة تثيرها الشهوات ، وأخرى كامنة تثيرها الشبهات ، ولكن على صاحب الشبهة أن يذهب بها إلى أهل العلم ، يعرضها عليهم ليطلب زوال تلك الشبهة ، فيقول سبحانه : { وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً } [ النساء :83 ] .

وقد ترى الصحيفة رغبة في الشهرة أن تطرح على الناس قضية يكتب فيها كل من أراد، فيخرج على الناس من الأفكار شرًّا يبلبل فكر العامة، ويثير اشمئزاز أهل العلم والحكمة، ويوقع الناس في حيرة.

نصيحة لكل صاحب صحيفة !!

وكما يقولون: نصف طبيب يفسد الأبدان، ونصف فقيه يفسد البلدان، ونصف نحوي يفسد اللسان، ونصف أصولي(1) يفسد الأديان !!

أقول هذا نصيحة لكل صاحب صحيفة، أو مسئول عن جريدة، أو محرر في مجلة، أو كاتب في دورية؛ أن الكلمة أمانة، فإن كانت الكلمة هادية ووقعت منها الهداية كُتب لك أجر بقدر من اهتدى من الناس، وإن كنت لا تعلمهم. وإن كانت الكلمة مضلة ووقع منها الإضلال كُتب عليك الإثم بقدر من أضللتهم.

ويكفي في ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (( إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط اللَّه لا يرى بها بأسـًا ، فيهوى بها في نار جهنم سبعين خريفـًا )) .

وقوله  صلى الله عليه وسلم : (( إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان اللَّه ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب اللَّه عز وجل له بها رضوانه إلى يوم القيامة ، وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط اللَّه ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب اللَّه عز وجل بها سخطه إلى يوم القيامة )).

أصحاب الحماس ونشر الضلال !!

ثم أقول لكثير من أصحاب الحماس الذين إذا وجدوا كلمة ضالة في جريدة أو مجلة طاروا بها وأشاعوها ، بل حملوها في جيوبهم وصوروها ينشرونها في الناس : ففي حديث النبي  صلى الله عليه وسلم : (( كفى بالمرء كذبـًا أن يحدث بكل ما سمع )) . بل إن هذه الضلالات من الأقوال كالطعن في الأعراض ، ينبغي أن تعامل بدقة ، كما قال سبحانه : { إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ * وَلَوْلاَ إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ * يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ* وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ * وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّه رَءُوفٌ رَّحِيمٌ *‏ ‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } [النور : 15- 21 ] .

ونوصي هؤلاء المتحمسون أن ينشروا الحق ويعرضوا عن الباطل ، فإذا وجدوا كلمة هادية نشروها وأزاعوها ، وإذا وجدوا باطلاً أعرضوا عنه ولم يكلموا أحدًا فيه ؛ لأن القاعدة الهامة: ( اذكر الخير لينتشر ، ولا تذكر الشر ليندثر ) ، وذلك لأن اللَّه سبحانه قال: { فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ } [ الرعد : 17 ] . واللَّه من وراء القصد.

(1) يقصد بالأصولي : المتحدث في مسائل الاعتقاد .

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018