أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (365)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
مناظرة حول الحجاب_3
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 الخليفة الراشد أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-

 
كود 190
كاتب المقال صلاح الدق
القسم   الخليفة الراشد أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-
نبذة لـمَّـا عزم أبو بكر  -رضي الله عنه- على الهجرة إلى الحبشة، لقيه ابن الدِّغنة، سيد الأحابيش، فقال: أين تريد يا أبا بكر؟ قال: أخرجني قومي، فأريد أن أسيح في الأرض فأعبد ربي، فقال ابن الدِّغنة: إن مثلك يا أبا بكر لا يـُخرَج، فإنك تكسب المعدوم، وتصل الرحم، وتحمل الكَلَّ، وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق ثم أجاره
تاريخ 21/09/2010
مرات الاطلاع 3391

طباعة    أخبر صديق

الحمد لله والصلاة والسلام على عبده ومصطفاه، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فإن لأبي بكر الصديق -رضي الله عنه- منزلة كبيرة في تاريخ الإسلام وقلوب المسلمين الصادقين، ولذا أحببت أن أُذَكِّر نفسي وإخواني الكرام بشيء موجز عن سيرته المباركة، فأقول وبالله التوفيق:

*اسم أبي بكر ونسبه -رضي الله عنه-:عبد الله بن عثمان (أبو قُحافة) بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد ابن تيم بن مُرَّة بن كعب بن لؤي يلتقي مع النبي-صلي الله عليه وسلم- في جده مرَّة بن كعب.

* والدة أبي بكر -رضي الله عنه-: هي أم الخير، سلمى بنت صخر بن عامر، أسلمت وهجرت وماتت وهي مسلمة.(الطبقات لابن سعد جـ3 صـ 126) (الإصابة جـ2 صـ333)

*ميلاد أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- : وُلد أبو بكر -رضي الله عنه- بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر في مكة ونشأ بها وكان لا يخرج إلا للتجارة .(الإصابة جـ2 صـ333)

*زوجات أبي بكر وأولاده: كان لأبي بكر -رضي الله عنه- أربع زوجات، وله ثلاثة أولاد وهم عبد الله وعبد الرحمن ومحمد، وثلاث بنات وهن: أسماء وعائشة وأم كلثوم. (تاريخ الطبري جـ2 صـ351)

*لقب أبي بكرٍ -رضي الله عنه-: يُلَقَّبُ بالصِّدِّيق، قيل: كان يلقب به في الجاهلية لـِمَـا عُرِفَ منه من الصدق، وقيل لمبادرته إلى تصديق النبي-صلي الله عليه وسلم- فيما كان يخبر به عن الله تعالى، وأول ما اشتهر به صبيحة الإسراء. (تاريخ الخلفاء للسيوطي صـ 28 :29/ فتح الباري لابن حجر جـ7صـ 11)

*منزلة أبي بكر -رضي الله عنه- في الجاهلية: كان أبو بكر من رؤساء قريش في الجاهلية، ومن أهل مشاورتهم، وكان محبباً إليهم وأعلم لمعالمهم، وكان إليه أَمْرُ الدِّيات والغُرم. (تاريخ الخلفاء للسيوطي صـ 30)

*إسلام أبي بكر -رضي الله عنه-: كان أبو بكر -رضي الله عنه- أول من أسلم من الرجال، ثم أخذ يدعو إلى الإسلام فأسلم على يديه عدد كبير منهم خمسة من العشرة المبشَّرين بالجنة وهم، عثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبيد الله. (سيرة ابن هشام جـ1 صـ212)

*أبو بكر يتحمل الأذى في سبيل الله: لـمَّـا عزم أبو بكر  -رضي الله عنه- على الهجرة إلى الحبشة، لقيه ابن الدِّغنة، سيد الأحابيش، فقال: أين تريد يا أبا بكر؟ قال: أخرجني قومي، فأريد أن أسيح في الأرض فأعبد ربي، فقال ابن الدِّغنة: إن مثلك يا أبا بكر لا يـُخرَج، فإنك تكسب المعدوم، وتصل الرحم، وتحمل الكَلَّ، وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق ثم أجاره، ورجع معه أبو بكر إلى قريش، فأخذ أبو بكر يعبد ربه ثم ابتنى مسجداً بفناء بيته، فكان حينما يصلي ويجهر بالقراءة يجتمع عليه نساء المشركين وأولادهم ويعجبون بذلك، فخشي المشركون ذلك وطلبوا من ابن الدِّغِنَّة أن يمنع أبا بكر من الجهر بتلاوة القرآن أو يرد عليه جواره، فرفض أبو بكر ورد عليه جواره، فأخذ المشركون يضربون أبا بكر حتى خرج إلى الكعبة، فقام أحد السفهاء بوضع التراب على رأس أبي بكر، فأخذ أبو بكر يقول للوليد ين المغيرة : انظر ماذا يفعل هذا السفيه، فيقول له: أنت الذي فعلت ذلك بنفسك، فأخذ أبو بكر يقول: أي رب ما أحلمك، أي رب ما أحلمك، أي رب ما أحلمك .(سيرة ابن هشام جـ 1 صـ 305 : 306) (حلية الأولياء جـ1 صـ 29)

*جهاد أبي بكر -رضي الله عنه-: جاهد أبو بكر -رضي الله عنه- بنفسه وماله في سبيل الله، فقد شهد جميع الغزوات مع النبي-صلي الله عليه وسلم- وكان يملك يوم أسلم أربعين ألف درهم، فكان يعتق منها ويقوي المسلمين. (صفة الصفوة جـ1 صـ 242)

روى الترمذي عن عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ قال: "أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- أَنْ نَتَصَدَّقَ فَوَافَقَ ذَلِكَ عِنْدِي مَالًا فَقُلْتُ الْيَوْمَ أَسْبِقُ أَبَا بَكْرٍ إِنْ سَبَقْتُهُ يَوْمًا قَالَ: فَجِئْتُ بِنِصْفِ مَالِي، فَقَالَ: رَسُولُ اللَّهِ-صلي الله عليه وسلم- مَا أَبْقَيْتَ لِأَهْلِكَ قُلْتُ مِثْلَهُ وَأَتَى أَبُو بَكْرٍ بِكُلِّ مَا عِنْدَهُ فَقَالَ: يَا أَبَا بَكْرٍ مَا أَبْقَيْتَ لِأَهْلِكَ، قَالَ: أَبْقَيْتُ لَهُمْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ، قُلْتُ: وَاللَّهِ لَا أَسْبِقُهُ إِلَى شَيْءٍ أَبَدًا." (حديث حسن) (صحيح الترمذي للألباني حديث 2902)

روى الترمذي عن أبي هريرة أن النبي-صلي الله عليه وسلم- قال :" مَا نَفَعَنِي مَالُ أَحَدٍ قَطُّ مَا نَفَعَنِي مَالُ أَبِي بَكْرٍ." (حديث صحيح) (صحيح الترمذي للألباني حديث 2894)

أعتق أبوبكر -رضي الله عنه- سبعةٌ كلهم يُعَذَّب في الله، منهم بلال وعامر بن فهيرة. (سيرة ابن هشام جـ1 صـ263)

*مناقبَ أبي بكر -رضي الله عنه-:

1ـ روى الشيخان عن أنس عَنْ أَبِي بَكْرٍ -رضي الله عنه- قَالَ: "قُلْتُ لِلنَّبِيِّ-صلي الله عليه وسلم- وَأَنَا فِي الْغَارِ لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ نَظَرَ تَحْتَ قَدَمَيْهِ لَأَبْصَرَنَا فَقَالَ مَا ظَنُّكَ يَا أَبَا بَكْرٍ بِاثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا." ( البخاري 3653) ( مسلم 2381)

2ـ روى البخاري عن أبي سعيد الخدري أن النبي-صلي الله عليه وسلم- قال:" إِنَّ مِنْ أَمَنِّ النَّاسِ عَلَيَّ فِي صُحْبَتِهِ وَمَالِهِ أَبَا بَكْرٍ وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا غَيْرَ رَبِّي لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ وَلَكِنْ أُخُوَّةُ الْإِسْلَامِ وَمَوَدَّتُهُ لَا يَبْقَيَنَّ فِي الْمَسْجِدِ بَابٌ إِلَّا سُدَّ إِلَّا بَابَ أَبِي بَكْر." ( البخاري حديث2654)

3ـ روى الشيخان عن عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ  -رضي الله عنه-عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ-صلي الله عليه وسلم- بَعَثَهُ عَلَى جَيْشِ ذَاتِ السُّلَاسِلِ، فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: "أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: عَائِشَةُ، فَقُلْتُ: مِنْ الرِّجَالِ؟فَقَالَ: أَبُوهَا، قُلْتُ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَعَدَّ رِجَالًا." (البخاري حديث3662) (مسلم حديث2384)

4ـ روى البخاري عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ  -رضي الله عنه-:"أَنَّ النَّبِيَّ -صلي الله عليه وسلم- صَعِدَ أُحُدًا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ فَرَجَفَ بِهِمْ فَقَالَ-صلي الله عليه وسلم-: اثْبُتْ أُحُدُ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ نَبِيٌّ وَصِدِّيقٌ وَشَهِيدَانِ." (البخاري حديث3675)

5ـ روى الترمذي عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ  -رضي الله عنه- قَالَ:"كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- إِذْ طَلَعَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم-: هَذَانِ سَيِّدَا كُهُولِ أَهْلِ الْجَنَّةِ مِنْ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ إِلَّا النَّبِيِّينَ وَالْمُرْسَلِينَ." (حديث صحيح) (صحيح الترمذي للألباني حديث2897 )

6ـ روى الترمذي عَنْ عَائِشَةَ رضيَ الله عنها:"أَنَّ أَبَا بَكْرٍ دَخَلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- فَقَالَ: أَنْتَ عَتِيقُ اللَّهِ مِنْ النَّارِ فَيَوْمَئِذٍ سُمِّيَ: عَتِيقًا." (حديث صحيح) (صحيح الترمذي2905)

*أبو بكر رَجُلُ الـمواقف: روى البخاري عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا زَوْجِ النَّبِيِّ-صلي الله عليه وسلم- :"أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- مَاتَ وَأَبُو بَكْرٍ بِالسُّنْحِ (مكانٌ)، فَقَامَ عُمَرُ يَقُولُ: وَاللَّهِ مَا مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ-صلي الله عليه وسلم-، قَالَتْ: وَقَالَ عُمَرُ وَاللَّهِ مَا كَانَ يَقَعُ فِي نَفْسِي إِلَّا ذَاكَ ،وَلَيَبْعَثَنَّهُ اللَّهُ فَلَيَقْطَعَنَّ أَيْدِيَ رِجَالٍ وَأَرْجُلَهُمْ، فَجَاءَ أَبُو بَكْرٍ فَكَشَفَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- فَقَبَّلَهُ، قَالَ: بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي طِبْتَ حَيًّا وَمَيِّتًا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُذِيقُكَ اللَّهُ الْمَوْتَتَيْنِ أَبَدًا، ثُمَّ خَرَجَ فَقَالَ: أَيُّهَا الْحَالِفُ(يعني عمر) عَلَى رِسْلِكَ، فَلَمَّا تَكَلَّمَ أَبُو بَكْرٍ جَلَسَ عُمَرُ، فَحَمِدَ اللَّهَ أَبُو بَكْرٍ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، وَقَالَ: أَلَا مَنْ كَانَ يَعْبُدُ مُحَمَّدًا -صلي الله عليه وسلم- فَإِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ مَاتَ وَمَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ حَيٌّ لَا يَمُوتُ وَقَالَ:[ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ]، وَقَالَ:[ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ]، قَالَ: فَنَشَجَ النَّاسُ يَبْكُونَ." (البخاري حديث 3667 / 3668)

*استخلاف أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-: روى الشيخان عن جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ قَالَ: "أَتَتْ امْرَأَةٌ النَّبِيَّ-صلي الله عليه وسلم-فَأَمَرَهَا أَنْ تَرْجِعَ إِلَيْهِ،قَالَتْ:أَرَأَيْتَ إِنْ جِئْتُ وَلَمْ أَجِدْكَ(كَأَنَّهَا تَقُولُ الْمَوْتَ)، قَالَ: إِنْ لَمْ تَجِدِينِي فَأْتِي أَبَا بَكْر." (البخاري حديث3659) (مسلم حديث2386)

روى مسلم عَنْ عَائِشَةَ رضيَ الله عنها قَالَتْ: "قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- فِي مَرَضِهِ ادْعِي لِي أَبَا بَكْرٍ أَبَاكِ وَأَخَاكِ حَتَّى أَكْتُبَ كِتَابًا فَإِنِّي أَخَافُ أَنْ يَتَمَنَّى مُتَمَنٍّ وَيَقُولُ قَائِلٌ أَنَا أَوْلَى وَيَأْبَى اللَّهُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَّا أَبَا بَكْرٍ." (مسلم حديث2387)

روى مسلم عن عائشة أنها سُئِلت: مَنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- مُسْتَخْلِفًا لَوْ اسْتَخْلَفَهُ؟، قَالَتْ: أَبُو بَكْرٍ فَقِيلَ لَهَا ثُمَّ مَنْ بَعْدَ أَبِي بَكْرٍ؟، قَالَتْ: عُمَرُ، ثُمَّ قِيلَ لَهَا مَنْ بَعْدَ عُمَرَ؟ قَالَتْ: أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ، ثُمَّ انْتَهَتْ إِلَى هَذَا." (مسلم حديث2385)

*الخليفة الراشد -رضي الله عنه-: أجمع الصحابة على خلافة أبي بكر يوم الاثنين ، الثاني عشر من ربيع الأول سنة إحدى عشرة من الهجرة في سقيفه بني ساعدة، فلما كان من الغد، جلس على المنبر، ليبين للناس المنهج الذي سوف يسير عليه في خلافته فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:[ أيها الناس فإني قد وُلِّيتُ عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني، الصدق أمانة، والكذب خيانة، والضعيف فيكم قوي عندي حتى أعيد الحق له إن شاء الله، والقوي فيكم ضعيف حتى آخذ الحق منه إن شاء الله، لا يَدَعُ قومٌ الجهاد في سبيلِ اللهِ إلَّا ضَرَبَهمُ اللهُ بالذُّلِّ، ولا تشيعُ الفاحشة في قومٍ قط إلَّا عَمَّهم اللهُ بالبلاءِ. أطيعوني ما أطعتُ الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم.] (الطبقات لابن سعد ج3 ص136) (تاريخ الخلفاء للسيوطي ص64)

*تواضع أبي بكر -رضي الله عنه- بعد الخلافة: كان أبو بكر  -رضي الله عنه- يحلب للحي أغنامهم، فلما بويع له بالخلافة قالت جارية من الحي: الآن لا يَحلِبُ لنا منائح دارنا، فسمعها أبو بكر فقال: بلى لأحلبنها لكم، وأني لأرجو أن لا يغيرني ما دخلت فيه عن خُلُقٍ كنت عليه، فكان يحلب لهم. (الطبقات لابن سعد جـ 3 صـ 138 :139)

ـ كان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-  يتعهد عجوزاَ كبيرة عمياء في بعض نواحي المدينة بالليل فيسقي لها ويقوم بأمرها، فكان إذا جاءها وجد غيره قد سبقه إليها، فأصلح ما أرادت، فجاءها غير مرة كيلا يُسبقُ إليها، فرصده عمر، فإذا هو أبو بكر الصديق، الذي يأتيها وهو يومئذٍ خليفة. (تاريخ الخلفاء للسيوطي صـ 75)

*عِلْمُ أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- : كان أبو بكر الصديق أكثر الصحابة علماً وذكاءاً.

روى الشيخان عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ -رضي الله عنه- قَالَ: "خَطَبَ رَسُولُ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- النَّاسَ وَقَالَ إِنَّ اللَّهَ خَيَّرَ عَبْدًا بَيْنَ الدُّنْيَا وَبَيْنَ مَا عِنْدَهُ فَاخْتَارَ ذَلِكَ الْعَبْدُ مَا عِنْدَ اللَّهِ قَالَ فَبَكَى أَبُو بَكْرٍ -رضي الله عنه- فَعَجِبْنَا لِبُكَائِهِ أَنْ يُخْبِرَ رَسُولُ اللَّهِ-صلي الله عليه وسلم- عَنْ عَبْدٍ خُيِّرَ فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ هُوَ الْمُخَيَّرَ وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ أَعْلَمَنَا."                  (البخاري حديث 3654 / مسلم حديث 2382)

روى الشيخان عن أبي هريرة أن أبا بكر -رضي الله عنه- قال:[ وَاللَّهِ لَأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ فَإِنَّ الزَّكَاةَ حَقُّ الْمَالِ وَاللَّهِ لَوْ مَنَعُونِي عَنَاقًا كَانُوا يُؤَدُّونَهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلي الله عليه وسلم- لَقَاتَلْتُهُمْ عَلَى مَنْعِهَا قَالَ عُمَرُ فَوَاللَّهِ مَا هُوَ إِلَّا أَنْ رَأَيْتُ أَنْ قَدْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ لِلْقِتَالِ (أي لقتال المرتدين) فَعَرَفْتُ أَنَّهُ الْحَقُّ. (البخاري حديث1400/ مسلم حديث20)

*قال النووي رحمه الله : استدلَّ أصحابنا على عِظَمِ علم أبي بكر الصديق، بهذا الحديث.(تاريخ الخلفاء للسيوطي ص38)

ـ روى ابن الأثير بسنده عن عكرمة بن خالد ، عن عبد الله بن عمر بن الخطاب أنه سُئل: من كان يفتي الناس في زمان رسول الله-صلي الله عليه وسلم- ؟ فقال: أبو بكر وعُمَر، ما أعلمُ غيرهما. (أُسْدُ الغابة لابن الأثير جـ3 صـ219)

* عدد أحاديث أبي بكر -رضي الله عنه-: قال النووي رحمه الله: روى الصديق -رضي الله عنه- عن رسول الله-صلي الله عليه وسلم- مائة حديث واثنين وأربعين حديثاً، وسبب قلة روايته ـ مع تقدم صحبته وملازمته للنبي-صلي الله عليه وسلم- ـ أنه تقدمت وفاته قبل انتشار الأحاديث واعتناء التابعين بسماعها وتحصيلها وحفظها. (تاريخ الخلفاء للسيوطي ص 81)

* أعمال أبي بكر في خلافته :

إن لأبي بكر الصديق أعمالاً، كثيرة في فترة خلافته القصيرة من أهمها:

1ـ محاربة المرتدين والقضاء عليهم وإعادة الأمن والاستقرار للدولة الإسلامية. (البخاري حديث6924 ،6925)

2ـ جمع القرآن الكريم في مصحف واحد. (البخاري حديث4986)

3ـ إرسال جيش أسامة بن زيد بن حارثة لمحاربة الروم تنفيذاً لوصية النبي-صلي الله عليه وسلم-. (البداية والنهاية لابن كثير جـ 6صـ 308 /فتح الباري جـ7 صـ 58 :70)

*أبو بكر يستخلف عمر بن الخطاب  -رضي الله عنه- : لما شَعَر أبو بكر الصدِّيق -رضي الله عنه- باقتراب أجله استشار عبد الرحمن بن عوف وعثمان بن عفان ، وعلى بن أبي طالب وسعيد بن زيد وأسيد بن حضير وغيرهم من المهاجرين والأنصار، في استخلافه لعمر بن الخطاب  -رضي الله عنه-، فأثنوا عليه خيراً ثم أوصى عمر بتقوى الله. ( تاريخ الخلفاء ص76: 77 ) ( حلية الأولياء جـ1 صـ 36: 37 )

*وصية أبي بكر الصديق وحُسنُ خاتمته -رضي الله عنه-: قالت عائشة  -رضي الله عنه- لـمَّـا مَرِضَ أبو بكر، مرضه الذي مات فيه، قال: انظروا ما زاد في مالي منذ دخلت الأمارة، فابعثوا به إلى الخليفة من بعدى، فنظرنا فإذا عبدٌ نوبي كان يحملُ صبيانه، وإذا ناضحٌ ـ بعيرـ كان يسقي بستاناً له ، فبعثنابهما إلي عمربن الخطاب  -رضي الله عنه-، فبكى عمر وقال : رحمة الله علي أبي بكر، لقد أتعب من بَعْدَه تعباً شديداً. (الطبقات لابن سعد جـ3 صـ143 )

*وفاة أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-:  مات  أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- ليلة الثلاثاء ، بين المغرب والعشاء لثماني ليالٍ بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة من الهجرة وهو ابن ثلاث وستين سنة، وأوصى أن تغسله زوجته أسماء بنت عميس ويساعدها ابنه عبد الرحمن، وأوصى أن يدفن بجوار رسول الله -صلي الله عليه وسلم-، وصَلَّى عليه عمربن الخطاب -رضي الله عنه- ودُفِنَ ليلاً  -رضي الله عنه-.

وكانت مدة خلافة أبى بكر -رضي الله عنه- سنتين وثلاثة أشهر وعشر ليالٍ. ( الطبقات لابن سعد جـ3صـ 150 : 157)

رَحِمَ اللهُ أبا بكر الصديق رحمةً واسعةً، وجزاه الله عن الإسلام خير الجزاء.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه من والاه أجمعين.

 

روابط ذات صلة

الفاروق عمر بن الخطاب

ذو النورين عثمان بن عفان

أبو تراب علي بن أبي طالب

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018